شكوى حول تحقير اللغة العربية في إذاعة “راديو دوزيم”

 

 

إلى مــعــالــي وزير الاتصال والثقافة

الموضوع: شكوى حول تحقير اللغة العربية في إذاعة “راديو دوزيم”

سلام تام، وبعد:

 

إن استمرار وتمادي مؤسسة صورياد في تحقير اللغة العربية على خدمتها الإذاعية كما على الموقع الرسمي لإذاعة ” راديو دوزيم” وتهميش اللغة الدستورية لصالح هيمنة لغة أجنبية حضورها في المغرب لا يتجاوز الشكل والوثائق الادارية ولم تستطع رغم العناية غير الدستورية بها أن تجعل من نفسها لغة تواصل بين المغاربة، هو استخفاف بالدستور والأحكام القضائية القاضية بعدم قانونية اللغة الفرنسية، واستخفاف بدولة كاملة الأركان وصاحبة سيادة إدارية وترابية ولغوية، وتحقير واهانة لشعب أصبح جل مواطنوه مناهضون لهذه اللغة التي مازلت تمثل شكلا استعماريا مهيمنا ومذلا.

فعلى الرغم من مراسلاتنا للمؤسسة المعنية، غير أن القناعة الثابتة لدى إدارة هذه المؤسسة العمومية الممولة من المال العام والمملوكة لجميع المغاربة، هي أن العربية لا مكان لها ولا قيمة لها، وهذا ما يلمسه المغربي من هذا النهج التحقيري والتمييزي للغته، هذا في الوقت الذي ينبغي فيه تعزيز وتكريم لغة المغاربة بدل جعلها لغة ثانوية بعد لغة أجنبية لم تعد لها أدنى قيمة دولية.

إن المساس بلغة المغاربة هو مساس بمشاعر وكرامة شعب كامل الحقوق والمواطنة، وإننا ندعوكم معالي الوزير على الرغم من أننا في هذه المنظمة وصلنا إلى قناعة، وهي أن وزارتكم المحترمة لا تعطي أي اعتبار لما يتعلق بالشكاوى حول وضعية اللغة الدستورية، ولهذا فان الباب الوحيد المتبقي أمامنا، بعد القضاء، هو المنتظم الدولي، حيث نحضر تقريرا سنرفعه إلى الأمين العام للأمم المتحدة، يتعلق بالتمييز الذي يفتعله الإعلام الحكومي على أساس لغوي، وهو تمييز بكل المعايير ،حيث يجري تحقير الإنسان المغربي وذلك بتحقير لغته وتصويره على أنه إنسان تابع وغير مستقل لغويا وثقافيا.

                    

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *