أغسطس 2019

هيئة تطالب الوزير محمد الأعرج باحترام قانون الحصول على المعلومات بعد منعه تزويدها بمعطيات

الى معالي وزير الثقافة والاعلام الموضوع: تذكير بطلب معلومات              يسرنا في المنظمة العربية للتعريب والتواصل رفع هذا الخطاب الكتابي لمعالي وزير الثقافة والاعلام وذلك لأجل التذكير بموضوع مراسلتنا السابقة، والتي رفعناها إليكم وذلك في تاريخ 19 تموز/ يوليو من أجل الحصول على معلومات وفقا للقانون التنظيمي رقم 31.13. ونثير عنايتكم الكريمة، أننا لم نتوصل بأي رد علما أن المادة 16 من القانون المشار إليه تُلزم بالجواب على الطلب في

هيئة حقوقية تستنكر الخرجات الصبيانية والحرب على لغة المغاربة وتحمل العثماني المسؤولية وتطالب باقالة الوزير بن عبد القادر

  تتابع المنظمة العربية للتعريب والتواصل بقلق شديد الهجوم المتزايد على اللغة العربية من طرف عدد من الفاشلين سياسيا وفكريا وأيديولوجيا، وتحذر من مغبة هذه السلوكات الصبيانية التي لا تراعي الظرفية التي يمر منها المغرب وتأثيرات الأوضاع الاقليمية على الداخل المغربي، وعليه: نستنكر بشدة الهجمة اللا مسؤولة التي شنها الوزير المدعو محمد بن عبد القادر على قضية التعريب واللغة العربية وفق ما تداولته الصحافة الوطنية، ونعتبر هذا الهجوم تطورا خطيرا

هل نحن المغاربة حقاً أفارقة أم فينيقيون؟.. وهذه أدلتنا

نبيل بأنطوان كاني هل نحن المغاربة حقا أفارقة، أم أننا فينيقيون؟.. سؤال لم يكن يُطرح كثيرا في ما مضى، لكن مع التوجه المفاجئ للدولة المغربية نحو القارة الأفريقية لأهداف اقتصادية بالأساس قبل أن تكون سياسية، شرعت بعض الجهات الثقافية والسياسية في الترويج للوافد الثقافي الذي بدأنا نكتشف جزء سطحيا منه من خلال أفواج المهاجرين القادمة من أفريقيا. بدأنا نسمع بمهرجانات سينمائية تفتح واجهات فرعية لها نحو ما يسمى السينما الأفريقية

"فرنسة" التعليم المغربي طريق الثورة على لغة الاستعمار

  نبيل بكاني بالرغم من أن الاستعمار الأجنبي للمغرب، خرج قبل أزيد من ستين سنة، غير أن أشكاله لم تنجلي كليا، وهذا الوضع الشاذ يجسده كثيرون في ما يُسمى التبعية الاقتصادية واللغوية، غير أنه في الواقع، هذه التبعية في شقها الاقتصادي، قد خفت على نحو لافت خلال السنوات الأخيرة، حيث المغرب اليوم تحول إلى وجهة استثمارات، جعلته يُنوع اقتصاده، في حين نشاهد جميعُنا أن اقتصاد فرنسا يسير نحو الانهيار. وإذا

منظمة تطالب العثماني باستبعاد الوزير أمزازي من التعديل الحكومي الجديد بسبب فضيحة "المتوجون والمتوجات"

الى معالي رئيس الحكومة المغربية الموضوع: فضيحة معالي وزير التعليم   في وقت لم يحسم فيه بعد مشروع القانون الإطار، تداول طيف واسع من المغاربة باستياء مقطع فيديو يوثق فضيحة من العيار الثقيل، تسبب فيها معالي وزير التعليم، الذي يفترض أن يعطي صورة مثالية لقطاع التعليم، ومنظومته التربوية، بعد عجز الوزير عن نطق مصطلحات من القاموس العربي خلال إلقاءه خطابا في فعالية عامة، على الرغم من سلاسة هذه الألفاظ، وهي