تعويض مالي كبير لزوجين كنديين من شركة طيران بسبب عدم اقصاء اللغة الفرنسية

Air Canada A320 C-FKCO

في وقت يتفنن فيه مسؤولوا مؤسساتنا المغربية المتخلفة في تحقير لغة الشعب المغربي العربي وضرب حقوقه اللغوية بدعوى غبية كالانفتاح والتمدن الذي تحمله اللغة الفرنسية التي يأتي ترتيبها ضمن اللغات المتأخرة دوليا، يحدث في كندا الدولة المتقدمة أن تحكم محكمة ضد تحقير حق مواطن في التواصل معه بلغته:

أمرت محكمة كندية شركة الخطوط الجوية الكندية بدفع تعويض مالي وكتابة رسالة اعتذار رسمية لزوجين، فيما عبر الزوجان عن سعادتهما الشديدة بقرار المحكمة. فما الخطأ الذي اقترفته شركة الطيران؟ وكيف بررت المحكمة قرارها؟

ذكر موقع هيئة الإذاعة والتلفزيون الكندية “سي بي سي” أن محكمة فدرالية أمرت هذا الأسبوع شركة الخطوط الجوية الكندية “إير كندا” بدفع 21 ألف دولار كندي (حوالي 14.300 يورو) لزوجين يعيشان في العاصمة أوتاوا، بسبب “الانتهاكات المتكررة” لحقوقهما في اللغة الفرنسية.

أما عن هذه الانتهاكات، فقد رفع كل من ليندا ومايكل ثيبودو دعوى سنة 2016 ضد خطوط الطيران الكندية يشتكيان فيها من أن بعض الكلمات مكتوبة باللغة الإنجليزية فقط أو بكلمات فرنسية أقل حجماً من تلك المكتوبة باللغة الإنجليزية على الطائرة، مثل “خروج”، فيما كتبت كلمة “ارفع” الموجودة على حزام الأمان بالإنجليزية فقط وغابت الفرنسية.

وأوضح موقع قناة “إل سي جيه” الفرنسية أن المحكمة ألزمت كذلك الخطوط الجوية الكندية بكتابة رسالة اعتذار رسمية إلى الزوجين، مضيفة أن الدستور الكندي يفرض معاملة متساوية بين الأشخاص الناطقين بالفرنسية والإنجليزية.

وفي نفس السياق، عبر الزوجان عن سعادتها بقرار المحكمة. وقال الزوج مايكل ثيبودو إن “القانون واضح جداً في كندا بالنسبة للأشخاص الناطقين بالفرنسية والإنجليزية”، وأضاف: “أتوقع أنه في غضون الشهور القادمة، سنكون قادرين على الطيران في أي طائرة تابعة لشركة “إير كندا”، وستكون العلامات باللغتين الرسميتين (الفرنسية والإنجليزية)“.

من جهة أخرى، قالت الشركة إن كلمة “خروج” المكتوبة فقط باللغة الإنجليزية مقبولة أيضاً في اللغة الفرنسية، وأردفت أنها تقدم كذلك خدمة سمعية وبصرية باللغتين الفرنسية والإنجليزية فيما يخص استخدام أحزمة الأمان، وفق ما أورد موقع “ديلي”.

عن أنفاس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *