إلـــــى ادارة مجموعة ام بي سي دعوة الى حدف الاسم الفرنسي لقناة ام بي سي 5

طالب المرصد العربي للاعلام بحدف الاسم الفرنسي (سينك) الي اختارته المجموعة لقناتها الجديدة ام بي سي 5 الموجهة لاقليم المغرب العربي ودعت الى اعتماد الاسم الانكليي بعد الاسم العربي والناي بالنفس عن الترويج للهيمنة اللغوية والرمية للفرنسية وللايديولوجيا الفرنكفونية الاستعمارية

الدار البيضاء في  19 ايلول/ سبتمبر 2019

إلـــــى  ادارة مجموعة ام بي سي دعوة الى حدف الاسم الفرنسي لقناة ام بي سي 5

 إذ ينوه المرصد العربي للإعلام ومقره الدار البيضاء باهتمامكم بمنطقة المغرب العربي الكبير ويتمنى لمشروعنا القناة إم بي سي الخامسة التفوق، وإذ يدعوكم إلى الاهتمام باللغة العربية ومعاملة هذه المنطقة بنفس المعاملة التي يلاقيها الجمهور العربي من خلال قناة ام بي سي مصر أو باقي قنوات الشبكة الموجهة لأقطار الخليج العربي وباقي الاقطار في الوطن العربي، والنأي بالنفس عن السقوط، ولو بحسن نية، في مأزق توظيف اللغة الفرنسية التي تحولت إلى نهج سياسي والتي ليس لها اي حضور ملحوظ وسط هذه المجتمعات، وقد أمست محل خلاف بل وصراع في كثير من الأحيان، والتي تحولت بفعل التوظيف السياسي الى نهج سياسي اكثر منها لغة ذات بعد انساني، فإنه في ذات الوقت يدعوكم إلى تقدير حساسية الموضوع، فاللغة الفرنسية أصبحت منبوذة لدى أطياف واسعة كما انها اخذت شكل صراع غير مشروع إلى درجة أصبحت محل أحكام قضائية تبطل استعمالها وتعتبرها خرقا جسيما للقانون وتهديدا للسيادة.

لا نعرف. ربما كان هنالك ضعف في دراسة مجتمعات منطقة المغرب العربي على ضوء التحولات والتطورات المتلاحقة، فانه كما بات واضحا فاللغة الفرنسية أصبحت تمثل اشكالا سياسيا وشعورا بالحيف والظلم بل وحاجزا رهيبا بما تسببت فيه من انغلاق جراء محدودية استعمالها سواء على المستوى الدولي أو حتى على المستوى المحلي لهذه الأقطار، واذا تابعتم التحولات في بلدان هذه المنطقة ستلاحظون أكيد أن هنالك صحوة، بل لا يخفى تصاعد نزعة شعبية نحو الرغبة في التخلص من هذه اللغة، وهو مطلب هام وبارز لما شكلته هذه اللغة من حاجز لهذه الشعوب أمام الاستفادة من اللغات القوية كالانكليزية مثلا، كمثال على ذلك، الصراع الذي يدور حول قانون فرنسة التعليم في المغرب أو حتى في تونس التي طفى فيها موضوع الفرنسية كعنوان بارز لمرشح الرئاسة الفائز بالدور الأول ولا يخفى عليكم وضعها في الجزائر التي قرر شعبا إنهاء وجودها وذلك بسبب البعد السياسي والحساسية التاريخية والحالية.

ان شعوب المنطقة اليوم تواقة للتحرر من هذه اللغة التي استعملت لفصلهم عن مشرقهم بل وفصلهم داخليا عن بعضهم بما خلقته من طبقية وميز وتغريب داخل الوطن، وان الحساسية من هذه اللغة التي ادعيتم أنها جزء منة ثقافة المنطقة، هذه الحساسية تزداد يوميا، وانه لمن الحيف وصفنا بالفرنكفونيين أو وصف الفرنكفونية بأنها جزء من ثقافتنا وهي ايديولوجيا أكثر منها لغة، لأن الفرنكفونية هي فعل خارج اللغة بل يستعمل اللغة الفرنسية استعمالها ليس بريئا، وربطها بشعوبنا هو أكبر إهانة لما يحمله اصطلاح الفرنكفونية من مآسي ومن تقليل من شأننا نحن شعوب المغرب العربي، العربية المستقلة، الغير قابلة للتجزئ من محيطها العربي الواسع.. علما ان هذه اللغة ورغم كل ما بدل لفرض هيمنتها، عجزت، لضعفها، على خلق حضور لها وسط جماهير هذه البلدان، ولهذا ندعوكم إلى معاملة جمهور المنطقة على مستوى اللغة بنفس المعاملة التي يحظى بها باقي مواطني الوطن العربي وذلك باستعمال اللغة العربية النأي بالنفس عن الوقوع في مأزق الفرنسية التي هي المنطقة، سياسة أكثر منها لغة.

لقد توصلنا برسائل عديدة تدعو إلى الانخراط في حملة لتني إدارة إم بي سي عن توظيف اللغة الفرنسية أو استعمال المصطلحات الفرنسية لما تحمله من سمات الانغلاق والانزواء والتبعية المذلة لبلد أوروبي بعيد، وبكل أمانة ننقل إليكم من هذه الرسائل ما أجمعت عليه، ومفادها تغيير الاسم الفرنسي إلى الاسم الانكليزي ليكون ذلك تعاملا لا تمييزا، تعاملا لا يختلف عن تعامل شبكة ال “إم بي سي” مع باقي شعوب العالم العربي، اضافة الى الاسم العربي، ولهذا نناشدكم التراجع عن استخدام الاسم الفرنسي “ام بي سي سينك” واستبداله بالمقابل الإنكليزي إلى جانب الاسلم الأصلي الذي بالعربية. كما نلفت نظركم إلى أننا توصلنا باستفسارات من إخواننا في القطر الليبي الشقيق يأسفون لما وصفوه بالحيف، خاصة أن اللغة الفرنسية غير مستعملة نهائيا في ليبيا، كما يتساءل  بعض هؤلاء الأشقاء عن بعض المصطلحات الموغلة في المحلية مثل “شتنبر” والذي لا يستعمل على نطاق منطقة المغرب العربي، ورغبة منا في عدم سقوط القناة في المحليات وتعميمها، ندعوكم إلى استعمال المصطلحات الشاملة ك”سبتمبر وليس شتنبر” على سبيل المثال لا الحصر.

وبشأن الوسم الذي وصلنا، والذي يدعو الى حف لفظ ام بي سي سينك الفرنسي وتعويضه باللفظ الانكليي و هو على النحو التالي

#mbc_five

لقد أصبحنا ضيعة فرنسية حتى عند المشارقة: "قررت المجموعة الإعلامية إم بي سي إضافة الرقم 5 للقناة الجديدة، الذي يعد في الثقافة الفرنكوفونية، رمزا للتفاؤل وحسن الحظ حسب المواقع الإخبارية"

Publiée par ‎فؤاد بوعلي‎ sur Jeudi 19 septembre 2019

في محاولة منها لتطمين كلاب الاستعمار التي كانت تنبح و تخوف الجماهير من اطلاق النسخة المغاربية للmbc اطلقت الأخيرة اسم " سانك " على القناة … #التبعية_ليس_قدرنا #صباح_الخير_يا_عرب#mbc_five #mbc

Publiée par ‎حمدي أبو العلى‎ sur Mercredi 18 septembre 2019

#mbc_five نتمنى جميع الأصدقاء يشاركو هاد الهاشتاغ لحقاش قناة ام بي سي المغرب العربي الجديدة اختارت شعار "سينك" اي 5 …

Publiée par ‎صابر عماري‎ sur Mercredi 18 septembre 2019

لمشاهدة النسخة الاصلية للبيان اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *