arabictawasol

أمزازي يعلن عن محاكم التفتيش أمام أبواب الجامعات: اذا أردت التخصص في العربية أو الانكليزية أو أي مادة أو شعبة، فلا يتم ذلك الا بعد اثبات الطالب قدراته في اللغة الفرنسية اما باختبار كفاءة أو بواسطة شهادة اتقان للغة فرنسا:

وسط الجدل الكبير حول لغات التدريس بين المدافعين عن اللغة العربية، والداعين إلى التدريس باللغات الأجنبية، وعلى رأسها الفرنسية، وهو الجدل، الذي تسبب في عرقلة خروج القانون الإطار للتربية والتكوين من قبة البرلمان، خرج سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ليكشف أن النظام الجامعي الجديد، الذي يستعد لتطبيقه في الدخول الجامعي لعام 2020 “الباكالوريوس” يربط مباشر بين النجاح فيه، وإتقان اللغة الفرنسية. وأوضح أمزازي، في

كيف تنتصر الفرنسية على الإنجليزية والإسبانية؟.. حرب اللغات الأجنبية في المغرب

تتسابق الأسر المتوسطة المغربية لتدريس أبنائها باللغة الفرنسية، سواء لدى البعثات الفرنسية التي تشكل شبكة من المدارس الأكثر انتشارا خارج فرنسا، أو في مدارس القطاع الخاص التي تحاول محاكاة مدارس البعثات باعتماد مقررات دراسية وبرامج فرنسية. تعتقد الأسر المتوسطة أن ضمان مستقبل أبنائها رهين بتعلم لغة موليير، فالاقتصاد المغربي يعتمد على اللغة الفرنسية، والإدارة مفرنسة وتدريس المواد العلمية في التعليم الجامعي يتم باللغة الفرنسية. إنه تفكير براغماتي يعتمد على كون

مديرة بوكالة الفرانكوفونية: الفرنسية في خطر أمام توسع الانكليزية والتعريب.. ونسعى لفرنسة المغرب والجزائر عبر جعلها لغة للتدريس

اعترفت، السيدة كريستينا روبالو كوردييو مديرة مكتب الوكالة الجامعية للفرانكوفونية بالمغرب العربي، بـ “الخطر” الذي يتهدد اللغة الفرنسية في العالم أمام انتشار اللغة الانجليزية، كما كشفت في حديث للنصر، عن مساعٍ تقوم بها هيئتها لدى وزارة التربية الوطنية، من أجل اعتماد اللغة الفرنسية للتدريس في الطور الثانوي بالجزائر. و أوضحت مديرة الوكالة التي تعمل تحت وصاية المنظمة الدولية للفرانكوفونية في تصريحها للنصر على هامش يوم دراسي نظمه «المكتب الرقمي الفرانكوفوني

مخطط جديد لاستعمار المغرب.. وزارة الدفاع الفرنسية ترصد ملايين الدولارات لاجتثاث اللغة العربية وتهديم التعريب في المغرب

نشرت جريدة (الأسبوع) المغربية بعددها الأخير 11 نيسان/ ابريل ،2019 تحليلاً مطولاً في ثلاث صفحات كاملة، وقّعه الصحافي المعروف عبد الحميد العوني تحت العناوين الثلاثة الكبرى الآتية: – جرائم التواطؤ تهدد الحكومة وخيانة كبرى للأمازيغ – الحرب اللغوية في المغرب تكلف ماكرون 3 ملايين يورو – ورقة سرية لوزارة الدفاع الفرنسية تنفرد الأسبوع بنشرها. وقد تضمن المقال معلومات خطيرة للغاية استقتها الجريدةُ من مصادر مختلفة كما قالت، بعضها من أوراق

الإنكليزية في المغرب.. إقبال متزايد ومنافسة شرسة .. والى متى سنبقى "عبيدا" للفرنسية المتهالكة؟

في دراسة حول تاريخ اللغة الإنجليزية في المغرب، والتي سلطت الضوء على تاريخ لغة شكسبير في المغرب، ذكرت أنه خلال الفترة ما قبل الاستعمار، لم تكن اللغة الإنجليزية حاضرة تماما فيه، باستثناء بعض الأحداث التاريخية والوقائع التي ميزت أول ظهور غير مباشر للغة الإنجليزية في المملكة، وذلك من خلال بعض العلاقات الدبلوماسية أو التجارية، إما مع المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة الأمريكية. ووفقا لبعض المؤرخين المشاركين في الدراسة المنجزة باللغة

بنعمرو يصف التعريب بالمطلب القومي ويرفض الارتهان بالأجنبي

قال عبد الرحمان بنعمرو، المحامي بهيئة الرباط، إن “تدريس كافة العلوم بالعربية واجب دستوري يفرض نفسه على الجميع، وليس مجرد رغبة إرادوية عند البعض”، مشيرا إلى كون “الدستور هو أعلى قانون في البلاد، وجميع مقتضياته تعتبر من النظام العام، ومن ثمة لا يجوز مخالفتها، سواء جاءت المخالفة في شكل قانون أو مرسوم أو قرار تنظيمي أو فردي”. وأكد بنعمرو، في سياق حديثه عن نقاش “لغات التدريس”، “استمرار خرق الدستور والأحكام

المنظمة العربية للتعريب والتواصل تطالب "الهيئة" التدخل لوقف إستهثار القناة الثانية باللغة العربية والميز على أساس لغوي 

سعادة السيدة رئيسة الهيئة العليا للسمعي المرئي الموضوع: إقصاء اللغة العربية والميز على أساس لغوي في القناة الثانية سلام تام، وبعد                                                                                                 إن المنظمة العربية للتعريب والتواصل تستنكر إصرار القناة الثانية على تحقير وتهميش اللغة العربية ضدا على الدستور المغربي، وفي محاولة لتثبيت نظرة مضللة وخاطئة مفادها أن اللغة الفرنسية الأجنبية غير الدستورية هي لغة التظاهرات الكبرى ولغة كل ما هو راق بما في ذلك الأحداث الكبرى والدولية التي تتعلق بالمرأة،

بلاغ صحفي ردا على ما يُروج من تضليل حول فوز تلاميذ مغاربة بأولمبياد الرياضيات على أنه بسبب اللغة الفرنسية

  بلاغ صحفي ردا على ما يُروج حول فوز تلاميذ مغاربة بأولمبياد الرياضيات على أنه بسبب اللغة الفرنسية  جاء في بلاغ وزارة التربية والتعليم حول التلاميذ المتوجين في الدورة السابعة والعشرين للأولمبياد الإفريقية للرياضيات بالميدالية الذهبية، بعد حصوله على 147 نقطة الفريق الوطني المغربي، الذي شارك في هذه التظاهرة العلمية (الاولمبياد) ، وأن الفريق الوطني ضم ستة تلاميذ (3 إناث و3 ذكور)، شعبة علوم رياضية- خيار فرنسية. وإذ تتقدم المنظمة

فرنسة تعليم العلوم فرنسة لمجتمع وتكريس للتبعية و82 بالمئة من البحوث بالانكليزية وليس الفرنسية

كنت أتمنى لو أن مناقشة قضية لغة تعليم العلوم، المثارة اليوم في المغرب بمناسبة إحالة مشروع القانون الإطار 17 – 51 على البرلمان، أجريت في ظروف هادئة منتجة بعيدا عن المزايدات السياسية والحسابات الحزبية الضيقة، والولاءات الأيديولوجية والمصلحية، والاتهامات المتبادلة المجانية، واللمز والغمز بتتبع من يدرس أبناءه في البعثات الأجنبية ومن يرسلهم إلى الخارج ؟! ذلك أن تعليم العلوم في المغرب يعاني اختلالات كبيرة، حتى لا أقول ويلات خطيرة، تكشف